القائمة الرئيسية

الصفحات

كيفية التعامل بين الأهل والأولاد






 هناك العديد من العلاقات المثالية في التنمية البشرية لتعامل بين الأهل والأولاد بطريقة غير مباشرة مما تجعل الاولاد والبنات معتمدين على أنفسهم في تحمل المسوؤلية واتخاذالقرارت المستقبلية باستشارة الاهل اذا دعت الحاجة الى ذالك.
                

ثلاثة علاقات اساسيةلعلاقة مثالية بين الأهل و الاولاد 

  1. التحول من علاقة اعتمادية سواء (مادية ، معنوية ، فكرية ) إلى علاقة استقلالية مثل الأفكار والقرارات وحتى ماديا بالخروج من إطار الغير منظمة حتى تصبح علاقة صحية للمساعدة في حل بعض المشاكل و التحديات
  2. الخروج من علاقة التوجية إلى علاقة المشورة يعنى بأن دور الأب والأم التوجية بأن هذا صحيح وهذا التصرف غير صحيح باعتبار خبرتهم بالحياة أكبر وأكثر علم من الأبناء ، فتحول دور الاهل الى مستشار يعني عدم إعطاء النصيحة إلا باستشارة بطلب من الأبناء ، طبعا من الصعب جدا جدا على الأهل هذا التصرف ؛ لكن لو نحن الاهل نسعى إلى علاقة صحيحة وحقيقة لازم نعمل هذه الخطوات والالتزام بها ( التوجية يكون عندما تنطلب مني المشورة حتى تبقى مشورة ) .

3. الخروج من إطار استمداد المشاعر الجميلة إلى الاستمتاع الواجب ( اللازم ) إلى المتعة ، بإعطاء المساحة الكافية حتى تستطيع الحصول على المتعة مع الاولاد والبنات فعلى الاهل وضع مساحة وحدود لتخلص من المشاكل بالإدارة والوعي وفرض مساحة للاشتياق للأبناء حتى لا تؤثر هذه على الأبناء في المستقبل بحياتهم الزوجية أو العملية بالاعتماد على الأهل في كل شئ مما يخلق حياة غير صحيحة أو عدم وجودة خصوصية بين الأهل والأبناء يعنى بوضع خطة واضحة بين الطرفين يعنى برؤية الأبناء في يوم الجمعة والتحديث معهم في كل يوم بمكالمة قصيرة والاطمئنان على بعضهم البعض وعدم تفريغ كل المشاعر و معرفة كل أمر كبير وصغير وتخرج من إطار الخصوصية .

فيكون التعامل بين الأهل والأبناء بطريقة صحيحة وسليمة بأن الجميع بالغ وعاقل وراشد ومختلفين في المبادى والأفكار  والمعتقدات بطريقة الحوار وتوصيل المعلومة الصحيحة بطريقة الإقناع وعدم السيطرة بفرض الآراء وسلب الحرية ، وتخلص من شعور التملك بالنسبة للأب أو الأم والتحول من التحكم والتملك إلى شعور المتعة أكثر .



reaction:

تعليقات